الخميس، 23 سبتمبر 2010

قلب كامل 14

الحلقة الرابعة عشرة
بقلم البنفسج الحزين


قفز كامل من على مقعده وذهب نحو الدكتور وقال: ايوه انا والده فى ايه ؟؟ طمني يا دكتور الله يخليك ابني حالته ايه بالضبط؟

الدكتور: مخبيش عليك المريض حالته حرجه ونزف كتير جدا علشان كده احنا محتاجين شخص يكون فصيله دمه B+ ننقل منه دم للمريض حالا....

يتدخل محمد في هذة اللحظه قائلا أنا أخوه يا دكتور وفصيله دمي نفس فصيله دمه خدوا مني كل الكمية اللي انتوا محتاجينها المهم تنقذوا أحمد أرجوك يا دكتور....>

الدكتور: كويس اتفضل حضرتك حالا مع الممرضة علي المعمل علشان نعمل لك الاختبارات اللازمه وان شاء الله ناخد منك الكميه المطلوبه ...

ساعات طويله مرت علي الاخوة محمد ومني ومحمود وهم جالسين بجوار غرفه العمليات لا يكفون عن قراءة القران و الدعاء لأحمد بالسلامه ....

أما كامل فجلس علي مقعد منفرد علي باب غرفة العمليات في صمت وذهول تام وهولا يكاد يصدق ما حدث.... تنهمر من عينيه الدموع ولسانه لا يتوقف عن الدعاء ...دعاء أب حنون قلبه يعتصر من الألم والخوف علي فلذة كبده....

وأخيرا وبعد ساعات مرت علي كامل وكأنها الدهر كله يخرج الطبيب من حجرة العمليات وعلامات الانهاك واضحة عليه....

يسرع اليه كامل وأولاده خير يا دكتور طمنا علي أحمد أرجوك يا دكتور؟

الطبيب:الحمد لله احنا قدرنا نوقف النزيف ونعوضه عن كمية الدم الكتيرة اللي فقدها وان شاء الله هيبقي كويس....

كامل: يعني يا دكتور هو ان شاء الله هايرجع طبيعي زي الأول

الطبيب: ان شاء الله بس المسأله هتاخد وقت شويه بس في حاجه ....

كامل :خير يا دكتور

الطبيب:مين نورا دي ؟ أحمد طول ما هو في البنج كان اسم نورا علي لسانه وكان بيقول سامحيني يا نورا أنا ظلمتك ...

كامل : دي مراته يا دكتور

الدكتور:طب هي فين؟ ده أول ما وصل المستشفي وفي عز ألمه والنزيف الشديد اللي كان فيه كان بيقول اتصلوا بنورا انا عايز اشوفها ضروري ...أعتقد لما يفوق من البنج ويشوفها ده ممكن يحسن من حالته كتير...علي الاقل من الناحيه النفسيه...

كامل :انا هاتصل بيها حالا يا دكتور:

كامل:الو نورا ....

نورا:أيوة يا عمي ازي حضرتك...

كامل وصوته واضح عليه البكاء:مش كويس يا نورا

نورا:مالك يا عمي ...خير في ايه؟حصل حاجه؟

كامل:أحمد عمل حادثه كبيرةيا بنتي وهو دلوقتي في البنج ولسه خارج من أوده العمليات وعايز يشوفك ضروري أرجوكي يا بنتي وجودك هيخفف عنه كتير....

نورا:أحمد جرحني يا عمي... دا مش بس ظلمني واتجوز عليا دا كمان اتهمني ف...

كامل يقاطع نورا قائلا : أنا عرفت كل حاجه يا بنتي أحمد اتصل بيا قبل ما يعمل الحادثه بدقايق وقالي ان الدكتوربلغه انه سليم وممكن يخلف وان الحكاية كلها كانت غلطة من معمل التحاليل اللي بدل نتيجته بنتيجه شخص تاني مش بيخلف عن طريق الخطأ...وكان بيبكي لأنه ظلمك ومش عارف يصلح غلطته في حقك ازاي...أرجوكي يا بنتي سامحيه هو دلوقتي محتاجلك تقفي جنبه ...وأحمد عمره ما حب حد غيرك ...هو اتجوز علشان الخلفه وانتي بالذات كنت دايما بتلحي عليه يعمل كده ...ولا نسيتي....

نورا باكيه: أنا جايه حالا يا عمي....

يفيق أحمد من اثار البنج ليجد نورا جالسه بجوارة ممسكه بيديه...يفتح عينيه ...يحاول ان يتكلم ولكن الكلام يخرج منه بصعوبه شديدة

أحمد: نووورا انا .....انا اااسف

نورا:خلاص يا أحمد مفيش داعي للأسف ....عمي حكالي علي اللي حصل...

انا سامحتك خلاص عايزين ننسي كل اللي فات ...

المهم انت تقوملنا بالسلامه وترجع تنور بيتك من تاني...مش عايزين الأحزان تنسينا فرحتنا بابننا اللي جاي يا احمد ابننا اللي استنناه سنين طويله وخلاص ربنا استجاب لدعائنا ورزقنا بيه ...

أحمد: يبتسم بفرحه شديدة ويقبل يد نورا بحنان جارف ...

******
يتصل حسام زوج مني بها وهي في المستشفي

مني:ايه يا دكتور ينفع كده يعني تبقي عارف ان أحمد أخويا عمل حادثه وفي المستشفي ومتجيش تقف جنبنا وتطمن عليه؟ دا انا بلغتك أول ما عرفت الخبر انت كسفتني قدام بابا واخواتي...

حسام:انا اسف قوي يا حبيبتي معلش النهارده كان ميعاد مجلس القسم اللي هيدخل فيه ورق السفر بتاعي لأمريكا وكان لازم يتوافق عليه من المجلس علشان أقدر أسافر وحضوري كان ضروري جدا....

مني:انا اصلا مش عارفه ايه لازمه السفر لأمريكا دلوقتي انت ما شاء الله طبيب كبير ومشهور و أستاذ جامعي ولك مكانتك ووضعك المرموق في بلدك يعني مش محتاج للسفر ...

حسام:انتي عارفه اني باحلم من زمان أدرس للطلبه في جامعات أمريكا ولما تيجي لي الفرصه وهما يطلبوني بالاسم عايزاني أرفض ...وبعدين يا مني نكمل كلام في الموضوع ده بعدين لأن الظرف دلوقتي مش مناسب نناقش موضوع زي ده ...المهم أنا جاي حالا علشان أطمن علي أحمد...

بالطبع حسام يخفي عن مني سبب اصرارة علي السفر لأمريكا في أسرع وقت وهو انه يستطيع أن ينفذ هناك قرارة الذي اتخذه والذي لن يجرؤ أن ينفذة أبدا في مصر....

تشعر مني في الفترة الأخيرة ان حسام قد تغير كثيرا من ناحيتها لم يعد يهتم بها كما كان يفعل دائما واختفت لفتاته الرقيقه البسيطه التي كان يقوم بها من وقت لأخر ليشعرها أنه ما زال يحبها مثل أنه لم يعد يهتم بطبع قبله علي جبهتها قبل الخروج لعمله ...لم يعد يهتم بتقديم الورود لها في المناسبات وبدون مناسبه كما كان معتاد أن يفعل...

ولأن مني تثق جدا في زوجها ولأنها واثقة من نفسها جدا كامرأة ....استبعدت تماما أن يكون هذا التغيير سببه امرأة أخري يمكن أن تكون قد دخلت حياته ....
وأخذت تحدث نفسها قائله: مش ممكن حسام يفكر في ست غيري حسام بيحبني.... احنااساسا متجوزين بعد قصه حب كبيرة وانا عملت المستحيل علشان أقنع بابا واخواتي اننا نتجوز وهما مكانوش موافقين علشان مستوي عيله حسام أقل من مستوي عيلتنا لكن انا قدرت أقنع بابا انه يقعد مع حسام ويسمعه ولما قعد معاة اقتنع بيه وأعجب بطريقه تفكيرة واتاكد انه شاب طموح وله مستقبل وانه جاد والاهم انه بيموت في التراب اللي انا بامشي عليه ولما بابا اتأكداني انا كمان باحبه وافق علي جوازنا ....
وبررت مني ذلك التغير بانشغاله بموضوع سفرة لأمريكا وربما لزيادة أعبائه بعد افتتاح فرع جديد للعيادة بالاضافه للعيادة الرئيسيه.....

أما الحقيقه فللأسف كانت عكس كل توقعات مني .....

نعم حسام الان مشغول تماما بنهي طالبة الدراسات العليا والتي أصبح هو المشرف علي رساله الماجستير الخاصه بها... فأصبح لقاءهم اليومي في الكليه أمر طبيعي تماما ....وجلوسه معها لفترات طويله لتجهيز شغل الرساله والاشراف أعطي له الفرصه أن يتعرف عليها أكتر وبعد فترة قصيرة وجد نفسه متعلق بها تماما...لا يستطيع أن يمنع نفسه عن التفكير فيها ...ولم لا فهي فتاة جميله.... ذكيه.... نشيطه.....مجتهدة ...مليئه بالحيويه والنشاط .....

كثيرا ما ظل طوال الليل ساهرا يفكر في الكلام الجميل الذي دار بينه وبين نهي ...والذي لم يعد يسمعه من زوجته نظرا لانشغالها بالأولاد ومذاكرة الأولاد والولد اللي في الثانويه العامه ولازم يذاكر والدروس الخصوصيه بتاعنه وتضبيط مواعيدها والبنت اللي في الجامعه ومشاكلها اللي مابتخلصش...دا غير شغلها اللي بتهتم بيه قوي وناجحه فيه جدا ...

يتردد صدي كلام نهي في عقله ويسترجعه كل ليله بشغف شديد وبفرحه غامرة...

كلام من عينه:

(مين اللي قال ان حضرتك كبرت أبدا طب بجد يا دكتور وانا باتكلم معاك باحس انك شاب وكووول أكتر من شباب كتير قوي باشوفهم حواليا ...)

(وبعدين انت متعرفش ان الشعر الأبيض في الراجل بيبقي له سحر خاص بيجذب البنات ....)

(أنا ميملاش عنيا أي شاب من شباب اليومين دول التافهين اللي تفكيرهم سطحي ومش عايزين يتعبوا علي نفسهم زي حضرتك مثلا ماتعبت علي نفسك علشان توصل للمركز اللي انت فيه ... أنا علشان أتجوز لازم يكون راجل في سن وخبرة وحكمه حضرتك ولازم يكون له نفس طريقه تفكيرك ....)

كان حسام يستعيد مع نهي احساسه بالشباب من جديد واحساسه انه مازال مرغوب فيه ...وذلك الاحساس كان يجعله يشعر بحاله نشوي وسعادة غامرة... كل يوم يمر يقربه من نهي أكثر ويتعلق بها أكثر...كان ينتظر ميعادها اليومي بشغف ويحرص أن ينهي اعماله ومحاضراته تماما قبل أن يحين ذلك الميعاد ليتفرغ لها تماما ...واذا غابت عن الحضور يوما يشعر بالقلق الشديد ويتصل بها ليسأل عنها ...وكانت هي تتعمد احيانا الغياب لتتاكد من شعورة ناحيتها ولتري رد فعله اذا غابت عنه ...

وفي ظهيرة أحد الأيام دخلت نهي مكتب حسام:

نهي:مساء الخير يا دكتور

حسام :مساء الفل والورد والياسمين ...أنا خلصت كل اللي ورايا اهوة وفضيت لك تماما يا جميل علشان مافكرش وانا معاكي في أي حاجه غيرك....لاحظ حسام علي نهي علامات الحزن والحيرة علي وجهها ...فاستدرك قائلا...

مالك يا نهي انتي النهارده مش زي عادتك ...داخله مكشرة وزعلانه كده ليه ؟ في حاجه؟

نهي :بصراحه في يا دكتور....

حسام :خير يا نهي قلقتيني

نهي والدموع تنهمر من عينيها :أنا جايلي عريس وماما وخالي موافقين عليه انت عارف ان بابا متوفي وخالي هو ولي أمري وهما شايفين أنه عريس مناسب ومصممين عليه وانا مش عارفه اعمل ايه .....؟؟؟؟

الحلقة القادمة
بقلم
ندى الياسمين

هناك 23 تعليقًا:

خواطر شابة يقول...

البنفسج الحزين
عزيزتي حلقة جميلة وفيها تحريك للاحداث خصوصا في جبهة اتسمت بالهدوء ولرومانسية منذ بداية القصة جبهة حسام ومنى
ايضا التطور الذي حصل في علاقة نورا وأحمد منطقي وطبيعي
شكرا لك انك لم تقتلي أحمد كنت أخشى ذلك
يسلم قلمك عزيزتي وانا أدعوك من هذا المنبر للكتابة مجددا سأنتظر منك ان تطلبي مني حجز حلقة جديدة فأنت اضافة جيدة لليالي عزيزتي كوني اكيدة من ذلك
دمت بكل الود

خواطر شابة يقول...

انا نشرت الحلقة في موعد أبكر لاني لن اكون في البيت اليوم ولم أرد ان افوت موعد النشر الذي التزمنا به في الجدول
قراءة ممتعة اتمناها للجميع
دمتم بكل ود

sony2000 يقول...

انا للاسف موش هقدر اشارك لحد يوم 7 اكتوبر لان عندي امتحانات
فمعلشي اجلوني انا لكتابه الحلقات
وشكرا:)

ali younes يقول...

البنفسج الحزين
الله ينور عليك وتسلم ايديك وقلمك
حلقة جميلو وتعامل مع الاحداث بواقعية دون لوى الاحداث
وعجبني طريقة الطرح وتناول التطورات
تحياتي لك ودعائى بالتوفيق

amirelhob يقول...

بجد حلقه من اروع ما يمكن وبجد نقلتى الاحداث بطريقه جميله ونقله مش هتكسف انى اقول انى فشلت فى انى انقلها بنفس الصوره كدا كنت خايف ان الحلقه اللى بعدى تبقى ضعيفه واكون انا السبب وساعتها كنت هضيق جدا لكن الحمد لله الحلقه طلعت من اجمل حلقات الليالى ويمكن نست الحلقه اللى فاتت والسلبيات اللى كانت فيها بتمنى انها تنتهى على خير وبنفس الابداع وربنا يكرمكم ويوفقكم

amirelhob يقول...

خواطر شابه

اعذروينى اخشى انا اطلب حلقه اخرى وخصوصا ان القصه بدات فى الدخول فى الحلقات الحاسمه اخشى ان اضيع مجهود من سبقونى

وكمان خايف انى مقدرش اعبر وانقل الاحداث انا راجعت الحلقات اللى قبلى كلها والحلقه اللى جت بعدى بجد لقيت انى كنت هضيع مجهود ناس بحلقه صغيره كانت هتضيع مجهود شهرين بتمنى ليكم كلكم التوفيق وانا متابع ولو قريب لقيت ان حاسس انى هبدع فى دور قريب هقولك اكيد وهطلب حلقه

ومن قلبى بتنلكم كل خير وسعاده وصحه وتوفيق وفرح وابتسامه تدوم يا رب طول العمر

البنفسج الحزين يقول...

خواطر شابه:
أشكرك جدا علي كلامك الجميل...ومعاكي حق جبهه حسام ومني كانت جبهه مثاليه الي حد ما وهذا مالا يحدث في الحقيقه...
لكن أول من بدأ في تحريك أحداث هذة الجبه هو (هنعيش يعني هنعيش )
...والذي أدخل شخصيه نهي علي الأحداث بس أنا غيرت في وصفها شويه وخليتها طالبه دراسات عليا لأن كده هيبقي قربها من حسام تدريجي وطبيعي في نفس الوقت لانها لو طالبه عاديه مش هيبقي في مجال انهم يتقابلوا كتير ويكون في حوارات طويله بينهم لدرجه انه يتعلق بيها بالشكل ده ...أما فيما يخص نورا وأحمد فاحنا عارفين انهم بيحبوا بعض ونورا بالذات بتحبه جدا وكان طبيعي انها تسامحه وتجري عليه أول ما تعرف انه في المستشفي وانه محتاجلها...وبعدين أنا برضه محبتش ان أحمد يموت دلوقتي لأنه بطل رئيسي من أبطال القصه وبيتهيألي دورة لسه ماكملش لأن الحلقات الجايه عايزين نشوفه هيتصرف ازاي مع علياء مراته التانيه وخصوصا بعد مامراته بقت حامل وزال السبب اللي اتجوزها علشانه ...دا غير ان في خيط محدش كمله ونفسي اللي يعمل الحلقه الجايه يطورة هو علاقه محمود بأخت علياء مرات أحمد التانيه وهل هيرجعوا لحبهم القديم ولا علاقه أحمد وعلياء ومشاكلهم هتأثر عليهم ...
وانا تحت أمركم في أي حلقه جديدة ان شاء الله لو احتجتوني ومعنديش مانع أبدا ...
تحياتي

البنفسج الحزين يقول...

م/ علي يونس
أشكرك جدا علي ذوقك وكلامك الجميل
ده بعض ما عندكم...
تحياتي لك

البنفسج الحزين يقول...

أمير الحب :
أشكرك جداعلي اثناءك علي الحلقه ...
بس بجد حلقه حضرتك كانت بسيطه وفي سياق الأحداث مكانتش بالسوء اللي انت متصورة وأنا أصلا بنيت عليها الحلقه دي ...
ومنتظرين منك حلقه جديدة تطلعها بالصورة اللي انت تكون راضي عنها الفرصه ما زالت أمامك ...
تحياتي

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

تسلم ايدك يا بنفسج ... ياللى بتبهج وان ورد حزين ... زى الفل حوار وتطوير للاحداث زى الفل

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

امير الحب :
ايه ياعم الدنيا اسهل من كدة ... ياعنى عايزنا نحلف لك ان الحلقة بتاعتك حلوة والله والله والله وكمان والله حلوه .. وبعدين لو وحشه ... حد قالك ان احنا نجيب محفوظ ولا احسان عبد القدوس ... انا مستنى انك تطلب حلقة كمان ... وبعدين يا اخى روح شوف الحلقة بتاعتى وشوف قطعونى ازاى ... وايه اللى حصل يعنى .. لسه عايش وباتنفس وباعاكس فى اللى حواليه ... سلام ياعم الامير وعقبال ما تبقى ملك

خواطر شابة يقول...

امير الحب
انا مع الدكتور اسلام في ما قاله وهنا نحن في ورشة عمل جماعي يعني نكتب نبدي ملاحظات نغير ان كان لهذا مجال في النهاية العمل لنا جميعا
اتمنى ان تغير رأيك وتطلب حلقة جديدة وفي النهاية نحن جميعا يد واحدة متكاثفة ليخرج عمل جيد للنور لذا لا تقلق كلنا معك فقط انت من يجب ان يكون صدره واسع
دمت بكل الود

خواطر شابة يقول...

البنفسج الحزين عزيزتي انت في القائمة لحلقة قادمة ان شاء الله سأعلمك بالموعد لاحقا
دمت بود

ندى الياسمين يقول...

تماااااااام الله ينور

تصدقوا انا من بعد العيد مش لاحقه اقرا واركز وكده
الحلقه جميله بس هى فى تكه واحده وجعتنى
رد فعل نورا كان المفروض يبقى اكبر من كده المفروض هى بتحبه
ما كانتش تستنى تفسير ولا توضيح لما تعرف انه عامل حادثه كانت تروح الاول الاول جري وبعدين تعرف الحقيقه او لا

مش عارفه لايقه كده اكتر على شخصية نورا

طبعا دى وجهة نظري المتواضعه

وانا الي عليا الدوووور استرها يا ساتر

هاروح بقى اكتب

أبو حميد يقول...

البنفسج الحزين
حلقة حلوة بس عندى تعليق مهم
ولاد منى وحسام ماينفعش يكونوا فى الجامعة وثانوى لأن كامل عنده ستين سنة وإتجوز بعد ما خلص دراسته بكام سنة (يعنى كان داخل على التلاتين)
إحسبيها كده تلاقى إن سنهم مش ماشى مع سنه وسن مامتهم

أبو حميد يقول...

خواطر شابة
إحجزيلى حلقة لو سمحتى

ندى الياسمين يقول...

كله تمام يا ريسه كتبت الحلقه وبعتهالك ميل

مستعجله موت موت اعرف رايك يا جميل
واحجزيلى حلقه بقى اصل الحكايه سخنت معايا
ههههههههههه

ندى الياسمين يقول...

اه معلش خطا فنى يا ريسه فى عندك رسالتين اصل انا بعت نسخه خطأ

النسخه المظبوطه الى هى اسمها قلب كامل 15

يلا بقى قوليلى رايك

البنفسج الحزين يقول...

ندي الياسمين
والله وجهه نظرك وجيهه برضه لكن أحمد غلط في حق نورا غلط كبير ده اتهمها في شرفها يعني مفيش غلط أكتر من كده فكان طبيعي انها مهما كانت بتحبه تظهر قليل من الزعل علي الأقل قدام كامل وهي قالت الكلام ده علي سبيل العتاب لكن هي كده كده كانت رايحه المستشفي لأحمد جري ولو من غير تفسير لأي حاجه وبعدين هي طبعا علشان بتحبه سامحته...
دي كانت وجهه نظري ...
ومستنيين الحلقه بتاعتك شدي حيلك بقا ان شاء الله تكون حلقه جميله...

البنفسج الحزين يقول...

أبو حميد:
والله يا أبو حميد أنا محسبتهاش كده لأني مكنتش عارفه سن كامل او ماهتمتش بصراحه انا المهم عندي سن حسام يكون في منتصف الأربعينات لأن هو ده سن المراهقه المتأخرة عند الرجال واللي بيكونوا فيه عرضه أكتر للتعلق بالفتيات اللي في سن نهي وراجل في السن ده منطقي يكونوا ولاده في جامعه وثانوي ...
تحياتي وشكرا علي الملاحظه ...

أبو حميد يقول...

البنفسج الحزين
مش عارف بس موضوع السن وتظبيطه بيفرق معايا كتييييير.... معلش بحكم المهنة بقى كل حاجة بحسبها علشان كده شايف إنه مش من المنطقى إن أحفاد كامل يكونوا فى الجامعة
وبعدين سن كامل ومواصفاته الشكلية والأخلاقية كمان موصوفة فى أول حلقة
تقبلى ملاحظتى

خواطر شابة يقول...

بداية أناأحب ان اعتذر عن التأخير وعن عدم التواصل انا الان في سيبر وجئت لاعتذر لكم عن الغياب
اول أمس ليلا حدثث مشكلة في كهرباء البيت وحصلت تلفيات في اجهزة كهربائية منها الدش وحاسوبي لهذا لم استطع المتابعة ولا نشر الحلقة ولن استطيع الدخول للنت والتواصل معكم الا غدا ان شاء الله
ندى عزيزتي ان كانت حلقتك جاهزة انشريها وانا سأطلع عليها غدا ان شاء الله
انا الان في سيبر وانا لم اتعود على الامر لذا سأغادر الان انا أحببت فقط ان اوضح لكم الامر كي تفهموا سر عدم النشر وانه ليس اهمالا معاذ الله لكن قدر الله وما شاء فعل
دمتم في رعاية الله

ندى الياسمين يقول...

ولا يهمك يا جميل وربنا يعوض عليكى فى التلفيات

ولا يهمك وربنا يرجعك لنا بالسلامه