الخميس، 7 أكتوبر، 2010

قلب كامل 19

الحلقة التاسعة عشرة
بقلم خواطر شابة

رن هاتف نهى اخذته من حقيبتها والقت نظرة على رقم المتصل فوجدت اسم حسام فانسحبت بعيدا عن صديقاتها وضغطت بسرعة على زر الاجابة وقال بلهفة "صباح الخير يا..." لكنها أطبقت فمها وهي تسمع صوتا أنثويا يقول لها "حسام معاك" فوجئت بهذا السؤال المباغث والمباشر وأجابت "حسام مين" فأجابتها المتصلة "حسام حسين" ثم استطردت "انا مراته هو خرج ونسي موبايله في البيت وانا باحاول اتصل به في الكلية من غير فايدة ولقيت ده اخر رقم اتصل به أصل فيه مصيبة حصلت وأنا مش عارفة أوصل له" نهى "خير يامدام" منى باكية "ابني الصغير عيان خالص وحالته خطيرة وانا مش عارفة اتصرف ازاي" قالت نهى بقلق "هو مفيش حد معاك" ردت منى "لا وأصلا الرجل هو اللي يقدر يتصرف في المواقف اللي زي دي هو الست تقدر تعمل ايه مع ولادها من غير راجل البيت ما يكون موجود..." تنحنت نهى فاستطردت منى " عموما انا اسفة اني أزعجتك حأحاول اتصل به في الكلية تاني " وقبل ان تجيبها نهى أقفل الخط
توجهت نهى مباشرة الى مكتب حسام لتبلغه الخبر وجملة منى تتردد في رأسها ممزوجة باحساس شديد بالذنب "من غير راجل البيت ميكون موجود"

******

عدلت نورا وسادة احمد قبل ان تتمد له كأس ماء وحبة دواء وهي تقول مداعبة "يلا يا شاطر ده معاد الدواء ولا انت استحليت النوم ولا ايه" ضحك احمد قائلا "وهو اللي يلاقي ممرضة أمورة زيك يجي له نفس يخف برضه" واستطرد مشيرا الى بطنها "انت لازم ترتاحي " قاطعهما صوت جرس الباب فخرجت لتفتحه وما ان فعلت حتى دخلت علياء بقضاضة وهي تقول بلهفة مصطنعة "فين حبيبي أحمد فينه هو عامل ازاي" دارت ببصرها في ارجاء الشقة تم اتجهت صوب غرفة النوم ودخلتها وهي تقول "كده برضه ياأحمد تخرج من المستشفى من غير متفكر تطمني عليك ولو بتلفون هو انا مش مراتك ولا انت بتنسى" فغر احمد فاه من الدهشة فهو لم يتوقع هذه الزيارة فاقتربت منه علياء وجلست على السرير بجانبه التفت أحمد الى باب الحجرة ليجد نورا عاقدة ساعديها أمام صدرها والشرر يتطاير من عينيها

******

"ايه الكلام اللي انت بتقوليه ياداليا حياة ايه اللي ماما حتعيشها في السن ده" صاحت دعاء في توتر وهي تلوح بيديها فأجابتها داليا وهي ترتشف الشاي "ايه هو مش من حقها تحب وتنحب زي الناس ولا انت عايزة تدفنيها بالحياة" قاطعتها دينا "حب ايه يابنتي دي في العمر ده وكمان بابا كان احسن راجل في الدنيا بشهادة كل الناس وشهادتها هي" فردت داليا " وماله كامل بيه ده ملياردير يا بنتي وراجا أعمال قد الدنيا" صاحت بها دعاء "قولي كده ماهو ده اللي هيمك انه رجل اعمال عشان يعمل الواجب مع جوزك" همت داليا بالرد لكن دينا قاطعتهما قائلة " كثر الكلام مش حيفيد أنا عندي الحل " فالتفتت اليها دعاء في لهفة "حل ايه " أجابت وهي تنظر للبعيد "الحل اللي يطفش عريس الغفلة"

********

"أهلا يانهى ازيك"
"ازيك يادكتور حسام"
"مالك لونك مخطوف كده ليه"
"انت لازم تكلم البيت حالا مراتك اتصلت بيا وبتقول انها مش عارفة توصلك عشان انت سبت موبايلك في البيت "
"مراتي !!!!!!!"
"قاطعته قائلة "ابنك الصغير عيان خالص ولازم توديه المستشفى"
لم ينتظر حسام ان تنهي جملتها وقفز من مكتبه ولهفة الدنيا في عينيه وعبر المكتب في خطوات مسرعة وهو يتمتم "يارب سترك يارب سترك" وخرج مسرعا ونهى تتابعه بعينيها في الممر المواجه لمكتبهورأته يبتعد شيئا فشيئا في الطريق الى اسرته
********
خرجت علياء من غرفة احمد بعد أن أنهت زيارتها وسط برود من أحمد تجاهها فتبعتها نورا الى الردهة وسبقتها لفتح باب الشقة وهي تقول بازدراء " دي اخر مرة اسمحلك تجي هنا مش كفاية اللي عملتيه انت حطمت حياتي " اجابتها علياء باستخفاف " اللي جوه ده زوجي انا كمان ولا انت نسيتي" ردت نورا "ياحبيبتي ده وضع مؤقت انت مش شايفاه مش طايقك ازاي خلي عندك دم وفارقينا" ردت علياء والشرر يتطاير من عينيها " حنشوف ...." لتصيح نورا في وجهها "يلا بره بيتي بره...بره" حانقة دفعتها علياء بشدة من طريقها وهي تغادر الشقة لتقع نوراعلى الارض
********
جلست منى على الاريكة وهي تفرك يديها بعصبية واخذت تتمتم " مكنش لازم اسمع كلامك يانورا ايه ذنب الولد أديله مسهل وظلت كلمات نورا تتردد في اذنها "متخافيش ده ثاثيره مؤقت ومفيش حاجة ترجع لك حسام غير عياله بس انت وعيهم" اسنفاقت من شرودها ونادت اولادها " انتم شايفين أخوكم عيان ابوكم جاي مش عايزينه يتخض ولا يزعل عايزاكم تقولو له قد ايه بتحبوه وقد ايه انتم محتاجينه وانكم متقدروش تعيشه من غيره " ثم التفتت الى غرفة النوم حيت يرقد ابنها الصغير وقالت "سامحني يابني يارب يجيب العواقب سليمة"

*******

اتصل كامل بأمنية " ياترى ياأمنية اقدر اقابل البنات امتى"
" ياكامل انا كنت حاتصل بك البنات عندي قالوا لي انهم مستعدين يقابلوك انا مش فاهمة حاجة تغير موقفهم يخض "
أجابها كامل" يا امنية انا قريب من البيت افتحي لي انا جاي حالا قبل ما يغيروا رأيهم وأنا ما صدقت"
بعدها بدقائق دق جرس الباب فتحت امنية الباب لتجد كامل حاملا في يده بوكيه ورد " اتفضل يا كامل" وهو يهم بالدخول رن هاتفه المحمول ليجيب المتصل " ايه بتقول ايه نورا ....مستشفى.......طب والجنين.......انا جاي حالا"
"امنية انا اسف يا حبيتي انت شايفة الظروف كل ماأقول خلاص الدنيا حتضحك لي ترجع تتعقد تاني انا حأتصل بك" وأسرع بالمغادرة وهو يردد في نفسه " أما أن لهذا القلب ان يرتاح.......قلب كامل"

الحلقة القادمة
بقلم أبو حميد

هناك 14 تعليقًا:

خواطر شابة يقول...

اولا اسفة على التأخير في النشر واتمنى ان تعجبكم الحلقة
تانيا شكرا لاخي ابو ريان على الدعم والمساعدة
ثالثا اللي يعرف طريق محمود هرمس ولا طريق مدونته ياريت يبلغه بدوره في الكتابة
دمتم بكل الود

amirelhob يقول...

بجد حلقه متميزه جدا حركت الاحداث بطريقه كبيره ونوعا ما سهلت الصوره لمن بعدك...

بجد اداء متميز ومتالقه فى حلقاتك

كالعاده

وعاجبنى اوى الفكره اللى اختارتيها لمنى جدا

بس فى تطفل هيقتلنى انتى فعلا

شوفتى حدث زى كدا ولا دا عبقريه تفكير ؟؟


بتمنى يا رب الحلقات كلها تبقى اجمل من بعض وبتمنلكم كلكم كل خير وسعاده وصحه وتوفيق

حاجات جوايا يقول...

السلام عليكم

ازيكم يا جماعة
يارب تكونوا بخير

عايزة الاول اعزى ابو حميد فى وفاة والده
ربنا يرحمه ويغفر له يارب ويجعل مثواه الجنة ويصبركم يارب
اسفه جدا على التاخير يا ابوحميد
بس من اخر مرة جيت هنا مدخلتش نت ومعرفتش فى وقتها
البقاء لله والدوام لله

حاجات جوايا يقول...

خواطر شابة
------------
ازيك يا قمر
حلقة جامدة يا نوجا
والحلقات اللى فاتت برضه جميلة تسلم اقلامكم جميعا

رجعت بيتى الحمدلله
اخيرااااااااااااااااااا
احجزيلى بقى الحلقةاللى عليها الدور

بالنسبة للحلقة
استغربت حل منى لاستعادةحسام
امهات ايه دى يا اختى اللى تتعب ولادها بايدها
ده تصرف قاسى وانانى جدا من منى .. رغم احساسها بالذنب فيما بعد الا انها قدرت تعملها فعلا



وبعدين مهى منى دكتورة يعنى لوابنها تعبان تقدر تتصرف لوحدها .. ولا هى استاذةجامعةانا شكلى نسيت ولا ايه؟؟
والمسهل مش هيسبب لا حرارةولا قيء يعنى حسام مش هيتخض عشان مش هيبان على الولد اثار الاعياء
عموما انا فاهمةان الكلام لمجرد التاثير على نهى .. واشعار حسام بخطورة البعد عن اولاده..ومدى انانيته وتفكيره فى نفسه بس هى مجرد ملاحظة

علياء الحمد لله كتبت بايدها نهاية علاقتها باحمد
مهو ميمنعهاش تروحله المستشفى عشان متجرحش نهى تقوم تروحلها البيت وتوقعها واحتمال تسقطها كمان ربنا يستر بقى


تسلم الايادى يا جميل
متنسيش الحلقة

البنفسج الحزين يقول...

ايه الحلقه الساخنه دي يا خواطر...
حلقه جميله ومليئه بالأحداث اللي
هتغيركتير من أحداث الحلقات الجايه في كل الجبهات
باحييكي جدا علي ابتكار الحيله اللي عملتها مني عشان ترجع حسام فكرة حلوة وجديدة...
وليا رجاء يا ريت اللي يكتب الحلقه الجايه ميخليش نورا تفقد الجنين يعني ممكن تتعب وتدخل المستشفي ماشي بس الجنين يفضل سليم علشان هازعل قوي لو حصل له حاجه ...
تحياتي

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

جميله جميله جميله ... تسلم ايدك ... فين ابو ريان مختفى ليه

خواطر شابة يقول...

حاجات جوايا
اعملي حسابك انتك تكتبي الحلقة اللي بعدي محمود هرمس لاأثر له منذ مدة وانا لاأعرف اصلا طريق مدونته
بس والنبي انا ايضا اضم صوتي لصوت رحاب والنبي خلي الجنين يعيش
قولي لي اذا موافقة تكتبي الحلقة ولالا مستنية ردك

خواطر شابة يقول...

دكتور اسلام
ابو ريان بخير وبيسلم على الجميع هو متابع بس عنده ظروف مخلياه بعيد شوية هو بينتقل لبيت جديد ان شاء الله يكون عتبه سعد وخير ان شاء الله

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

اولا الحلقة عبقرية
واقعية جدا واموت انا في الواقعية مع بقايا رومانسيكية مندثرة
الحاجة بس اللي عاوزة اناقشكم كلكم فيها
ان البنات مش زي الصبيان
او بمعنى اصح المرأة في موقفها من زواج امها مش زي الرجال خالص
يا نوجا البنات - وخاصة اللي في سن بنات امنية - بيكونوا متفهمات جدا وبدون اي مصالح
انا شفت من ده كتير جدا
بالعكس كمان
البنات وخاصة بعد ما قلبهن يبدأ يفهم يعني ايه حب ويعني ايه ام وحيدة وبعد ما يعرفوا الحياة بدون رفيق صعبة قد ايه بيكونوا متعاطفات جدا
وحتى لو سن الأم او حالتها الصحية اصبحت غير مناسبة لزواجها بيكونوا عاطفيات معاها جدا لتقديرهم على كبر قد ايه الست دي اتحرمت علشانهم
انا عارفة ان فيه اكسبشن كاسس بس الغالبية اللي شفتها كده

ده مش نقد لحلقة عجبتني جدا ده مجرد راي ولوك لوك ستيتي

تحياتي

خواطر شابة يقول...

يا دكتورة كلامك على عيني وراسي خذي راحتك انا عارفة ان البنات يمكن موقفهم يكون أخف من الصبيان لكن ايضا المسالة تكون صعبة عليهن وتحتاج وقتا لاستيعابها
عموما في حالة امنية المشكلة فقط في دعاء ودينا اما داليا فحبيبة زوجها مراعية مصلحته وموافقة بالثلث على زواج امنية أما نشوف الايام حتغير ايه في موقف دعاء ودينا
دمت يكل الود

أبو حميد يقول...

خواطر شابة
----------
متميزة كالعادة
:)
حلقة راااااااااااااائعة

إحجزيلى بسرررررررعة

أبو حميد يقول...

لو حاجات جوايا مش حتكنب
أكتب أنا
أكتب أنا
أكتب أنا
أكتب أنا
أكتب أنا

خواطر شابة يقول...

ابو حميد
خلاص انت الحلقة القادمة من تعليقك أتوقع انك تخيلت احداثا وكلي فضول لمعرفتها وساحجز لحاجات جوايا دورا حسب الجدول
سانتظر الحلقة على الميل كالعادة
دمت بكل الود

أبو حميد يقول...

خواطر
ممكن تيصى على الميل؟