الأحد، 16 يناير 2011

أين انا ؟؟ الحلقه الثالثه والعشرون


الحلقة الثالثة والعشرون
بقلم : محمد رميح
رانيا  حست انها لازم تدافع عن نفسها .. وبعد لحظات  تفكير مع نفسها قدرت تاخد قرار انها لازم تعدل من حياتها الزوجيه وبما انها موهوبه في الرسم قررت ترسم لوحه حياتها اللي كانت بتحلم بيها .. بس ازااي والمشكله ان هااني جزء في شخصيته انااني برغم الطيبه اللي جوااه..
دموعها كانت بتشاورها في النزول بس هي قالت لنفسها هافضل لحد امته كل ما تحصلي مشكله اخد جنب وافضل اعيط واسيبها عايمه من غير اي حل ..
الفتره اللي عدت من حياتها خلتها انضج من الاول واقدر على استيعاب الامور ..وخلتها كمان تفهم حاجات ومعاني كانت بتسمعها زمان.. بس عمرها ما قررت تستعمل الحس الانثوي زي ما بيقولوا
وعلى رأي المثل كيد النسا غلب كيد الرجال. هي قررت تستخدم حسها الانثوي وقررت ان حيااتها لازم تتغير ومفيش حد هيهدها ابدا وانها لازم هتحافظ على كيانها ومملكتها الصغيره لانها حست انها زهقت من كتر المشااكل اللي كل شويه تحصل لها افتكرت البرنامج اللي كان جاي على التلفزيون اللي كان بيتكلم عن الاسر والعلاقات الزوجيه وازااي ان الزوج والزوجه مسئولين هم الاتنين عن سلامه الكيان الاسري وانه لازم كل واحد يفهم التاني ويوصل شعوره للتاني علشان تظل العلاقه مستمره والا هيبدا التفكك الاسري .... وهنا فااقت من تفكيرها العميق على صوت جنى ..
طبعا جنى كبرت وبدات تزحف وتلاغي ولما رانيا شافت ضحكتها الحلوة ده حفزها اكتر واكتر انها هتنفذ  خطتها  علشان تحافظ على حياتها وبيتها...
_______________________________________________________
باسم بعد ماروح عبدالله وسمر كان حاسس ان الدنيا كلها مش سايعه فرحته يااااااااااه اخيرا دق قلبك من تاني يا بااسم وانا اللي كنت فاكر عمرك ما هتحب يا قلبي تاني بعد اللي شوفته من الحب وسرح في كلام سمر
-لو حبيتك هتحافظ عليه هتحمي قلبي؟
-أنا حاسه بحاجه عمري ما حسيتها قبل كده...لكن خايفه.
وافتكر الوعد اللي اخده على نفسه لانها تستحق الواحد يرمي نفسه في النار علشان خاطرها
لانها انسانه صادقه وبنت ناس ومتربيه..
طبعا هو اتلسع قبل كده من شخصيه ماكنتش تستاهله ولا تستاهل حبه  علشان كده عارف قيمه سمر وعلشان كده هو متمسك بيها لاخر العمر ..

ولما وصل لقى مامته وباباه قاعدين دخل عليهم وسلم وقعد معاهم وفتح موضوع سمر مع امه قدام ابوه هو حس ان ابوه هيساعده في اقناع امه ان المظهر احنا اللي بنصنعه وان الاصل هو الاهم وياااماا في مظاااهر بس الحقيقة انه المحتوى فاضي وعلى راي المثل من بره هالله هالله ومن جوه يعلم الله ابوه وافقه الرأي تماماا على كلامه وايده .. باسم قال لامه وانا مااقدرش اعمل حاجه في حياتي من غير رضاكي ومن غير ماتكوني مقتنعه  بيها لا انتي ولا بابا..
امه بصيت له بفرحه وعنيها دمعت واخدته في حضنها كانت دي دموع الفرح انها شايفه ابنها البكري اول فرحتها الحمدلله ربنا كرمه وطلع من عزلته وبقى انسان تاني عرفت من جواها ان البنت اللي  تقدر تعمل كده في ابنها تستحق انها توافق عليها وانها تبقى بنتها  قالت له الف مليون مبروك عليك يا حبيبي سمر  ربنا يتم لك على خير ويسعدك ويهنيك معاها...

___________________________________________________

شريف بقى حاله كان متغير ومقريف وموده مش ولا بد من بعد ما شاف عاليه هي وجوزها
كان جواه احاسيس كتير وده اللي ملخبط كيانه وقالب حاله ومحسسه بالتوهان وانه مش عارف يفكر ويقرر.. الرجل اللي كان بيشتغل معاه شريف لاحظ ان شريف مش زي عوايده هو كان بيحب شريف لانه شاف فيه الطموح والامانه والاخلاق العاليه وفوق ده كله خفه الدم المصريه
شافه حزين ومش على بعضه ففي اخر اليوم بعت لشريف ..
شريف : خير يا ابو عبدالله حضرتك بعت لي
ابو عبدالله : اتفضل يا شريف
شريف قعد  ومستغرب هو حصل حاجه  منه  ..دماغه  عماله بتودي وتجيب
صوت ابو عبدالله قطع عليه افكاره..
ابو عبدالله : ازيك يا شريف يا بني
شريف : والله الحمدلله بخير يا ابو عبدالله
ابو عبدالله : بس انا شايفك اليومين دول مش مظبوط وزي ما تكون حزين وفيه حاجه شاغله بالك..
شريف اتحرج وحس انه  مقصر في شغله..
شريف : هو انا قصرت في شغلي ولا حاجه ؟؟
ابو عبدالله : بالعكس يا بني انت انسان كفء وامين وطموح.. علشان كده انا بحبك زي عبدالله ابني.. فيه حاجه يا بني في الشغل تعباك قولي؟؟ محتاج فلوس؟؟ عندك مشكله ؟؟
انا باعتبرك زي ابني واعتبرني زي والدك؟؟
صراحه شريف بيحب او عبدالله جدا وبيرتاح له نفسيا .. لقى نفسه بيحكي له على قصه حياته
واللي حصل له لحد ما قابل عاليه  هي وزوجها  من فتره..وانه بيفكر ينزل مصر..
ابو عبدالله ابتسم وبص لشريف بحنان وقاله: انت عارف يا شريف يا بني ان كل قدر ربنا خير لنا بس احنا اللي ما بنعرفش ده وما بنقدروش .. بتحصل لنا حاجات في حيااتنا  وبنعدي بمراحل هي مراحل انتقاليه  مش مراحل مستديمه بس علشان نتعلم منها ونقدر نختار صح بعد كده .
وانت يا بني ربنا كرمك وهي راحت لحالها ونصيبها ربنا يوفقها .. بص يا بني لحياتك ومستقبلك واحمد ربنا ..عموما يا بني انت عارف الايام دي ايام موسم عندنا في الشغل يخلص الموسم الشهر ده وانا هاديك اجازه 3 شهور تنزل مصر فيها تغير جو الشغل وتعيد ترتيب اوراقك وحساباتك يا بني.. بس المهم عاوزك تروق كده  وترج شريف بتاع زمان اللي الضحكه ما بتفارقهوش... شريف بص له كده وابتسم .. وبعد ما روح قعد يدور كلام ابو عبدالله في دماغه
واقتنع بيه جدا وقرر يرجع شريف بتاع زمااان اللي افتقده بقاله فتره..
_________________________________________________
طبعا هاني خارج من البيت مولع وشايط ازاي يحصل ده كله وهو العيب مني انا ..
انا اللي غلطان من الاول اني سمحت للهانم انها تقعد على النت وترسم وتعيش حياتها..
انا لازم اوريها من هو هاني واوريها العين الحمرا ازاي...
خرج وما حسش بنفسه الا وهو عند محمد صاحبه اللي بيعتبره سره مش صاحبه بس
محمد شاف هاني قام رحب بيه وطلب له واحد شاي بالنعاع ..
محمد: مالك يا هاني فيه ايه ؟
هاني : مفيش حاجه
محمد: مفيش حاجه ازاي يا بني دي سيماهم على وجوههم..
هاني  بص لمحمد وقام حكى له  كل اللي حصل بينه وبين رانيا...محمد فضل يسمع لصاحبه بكل اهتمام وبعد ما خلص هاني كلامه .. محمد ابتسم لهاني وطلب منه يروق ويشرب الشاي وهي هتتحل وكل مشكله في الدنيا اكيد لها حل... هاني شرب الشاي وهدي شويه
محمد قاله : بص يا هاني انت عارف معزتك عندي قد ايه وعارف غلاوتك عندي..
هاني : اكيد عارف والا ماكنتش حكيت لك
محمد : هو انت بتحب  رانيا وبنتك جنى اكتر ولا بتحب نفسك اكتر.؟؟؟
هاني  باستغراب شديد وكانه مش متوقع من محمد سؤال غريب زي ده
هاني : مش فاهم قصدك ايه يا محمد ؟
محمد : انت بقالك قد ايه متجوز  رانيا؟
هاني : بقالنا متجوزين من يجي 3 سنين
محمد : وقبل 3 سنين مش انت اخدت مراتك عن قصه حب كان بيحوا ويتحاكوا بيها
هاني : وده ماله ومال اللي انا باقولك عليه
محمد : ده هو اساس اللي انت بتقولي عليه.. انا عارف ان بتحب رانيا بس للاسف بتحبها بالطريقه اللي ترضيك انت مش ترضيها هي ...
هاني : ازاي
محمد : يعني حبك ليها مش من اول اولوياتك في الحياه فيه اهتمامات تانيه بتشغلك عنها وده غلط .. لازم تبقي هي من اهم اولوياتك في الحياه وتقدر تنظم اولوياتك ..
ولازم تفهم ان حب الحاجه واجب وكمان حب مراتك واجب وكل واحده المفروض تديها حقها في الحب ده... وبعدين انت ليه مستغرب من اللي هي عملته ..
هاني باستغراب اكتر وعلامات الضيق بدات تبان عليه ..
هاني : امال عاوزني اشوفها بتنشر قصه حياتنا وخصوصياتنا على النت والناس تعرف وترد عليها واقعد ساكت واتفرج..
محمد : لا طبعا هي اكيد غلطانه في انها تنشر حياتكم  بالطريقه دي بس هي ماارتكبتش جنايه تستحق عليها الشنق اولا هي كاتبه القصص والمواقف دي باسم مستعار ومحدش  عارف اصلا مين  صاحبه الاسم ده.. ثانيا حتى ردودها على الناس في النور وقدام الكل وده طبعا احسن ماكانت تضيفهم عندها و تفضل تشيت معاهم ويبقى فيه حاجات انت  او غيرك ما ياخدش بالك منها.. ثالثا انت نسيت  زمان واللي حصل منك قبل كده انك كنت بتسيبها وتهملها بالساعات وانت على الشات ولا عاليه.. علشان كده عاوزك تراجع نفسك انت كبرت وما بقتش هاني اللي عايش لوحده او لنفسه انت بقيت اب ومسئول عندك بنتك ربنا يخليهالك وعندك مراتك اللي بتحبك .. عاوزك تشوف هي ليه عملت كده  مش يمكن انت بعيد عنها ومهملها علشان كده هي عملت ده.. الفراغ يا صاحبي  ممكن يقتل حياه البني ادم ويخليها يجرب يمشي في طرق هو في غنى عنها ... ما تردش عليا بس عاوزك تدور الكلام في دماغك وانا واثق ان شاء الله هتلاقي الحل.
انا  هاقوم علشان اروح  وانت كمان قوم روح وربنا هيسهل الامور ان شاء الله ..
محمد استاذن وساب هاني قاعد هاني فضل يفكر في كلام محمد وافتكر انه فعلا ياما سابها بالليالي وهو قاعد قدام النت يشيت وانه ياماا كان بيخرج مع صحابه يتغدى معاهم او يتعشى  ويرجع وحتى  ما يهموش انها كانت بتنتظره علشان تاكل معاه وافتكر  عاليه وافتكر  يوم ما ضربها وافتكر انه اهملها جدا في الفتره الاخيره وافتكر كلمه محمد ان فعلا حب والدته  بيختلف عن حب مراته وان الاتنين لازم يكون فعلا فيه توازن.. هاني فجاة قام ودخل السيبر اللي جنب القهوه وقعد على النت ودور على اسم المدونه بتاعه رانيا على جوجل ودخل وقعد يقرا ويشوف
وكل ما يقرا  يكتشف قد ايه ان رانيا  كانت بتتعذب من بعده عنها ومن اهماله ليها وقد ايه هي  من كتر حبها ليه مش عاوز تجرحه او تقوله ...
هاني بص في ساعته لقى الوقت سرقه وماحسش بنفس فقام وخرج بس كان خروجه المره دي اللي يشوفه ما يقولش هو ده هاني اللي كان جااي مولع وهيكسر الدنيا كلها .. هاني قرر يكبر ويحاول يستوعب انه ما بقاش  الدلوع المستهتر وافتكر  في اللحظه دي ابوه الله يرحمه وانه  جه الوقت ان هاني  هو اللي هيبقى مسئول عن البيت كله ...

الى اللقاء فى  الحلقه القادمه
بقلم : ندى الياسمين

هناك 11 تعليقًا:

ندى الياسمين يقول...

يا مرحبا يا مرحبا نورك غطك على الكهربا

محمد نورتنا وشرفتنا بانضمامك لاسرة الليالي

والحلقه جميله بجد تسلم اديك

وانت كده حطتنى فى مزنق مش عارفه لسه هاخلي رانيا تعمل اي فى الدلعدي هاني
ههههههههه
هانشوف

تسلم اديك يا محمد ونورتنا


ولسه يا ولاد ما حدش جاب فكره جديده هاتستعبطوا ولا ايه

challenger يقول...

ههههههههههه
مرحب بيكي ياام مريم اكيد ده نورك نور كل اسره الليالي اللي يشرفني اكون منها..
يلا بقى ورينا همتك والحس الانثوي ;)
اصل انا عارفك نفسك تخنقي هاني هههههههههههههه

البنفسج الحزين يقول...

حلقه جميله يا محمد
بجد برافو عليك ...
بس غريبه ان أم باسم اتنازلت ووافقت بسهوله كده علي سمر بس انت بررت الموقف بأنها كانت فرحانه ان ابنها خرج من عزلته واكتئابه ...
وعجبني كمان لما هاني قرا في المدونه بتاعه رانيا وفهم حاجات كتير كان فاهمها غلط وأكيد ده هيصلح العلاقه بينهم بعد التوتر اللي حصل فيها ...
تسلم الايادي

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

هلو ورا بعضيكو هلوا ... الناس الحلوه دى كانت مستخبية فين .... تسلم ايدك يا محمد .... حلقة زى الفل ... ولو انى حسيت انك مستعجل حبيتبن ... بس من الاخر موهبة جديدة تنضم الى الليالى ...

أبو حميد يقول...

يا باشا تسلم إيدك
على رأى دكتور إسلام هلوا ورا بعضكم
يا جدعان إحنا فى الليالى دى عايزين ناخد حق إكتشاف المواهب
وبعد إذنك يا ريسة مضيهم عقود إحتكار وحنقسم سوا أنا وإنت والدكتور إسلام وسالى وخواطر شابة
ماشى؟

الكاتب محب روفائيل يقول...

حلقة جميلة بجد

تسلم ايدك

خواطر شابة يقول...

محمد رميح
بداية مرحبا بك في اسرة الليالي أسعدتنا جميعا بمشاركتك وان شاء الله تكون أعجبتك الفكرة وتصصبح عضو دائم ان شاء الله
بالنسبة للحلقة استغربت تغير ام باسم التغيير جذري من زعابيب أمشير للحمل الوديع يعني من ماري منيب لامينة رزق خبط لزق ههه بس يالله يمكن تكون دي بس خطوة تكتيكية
الحلقة كانت مثالية بشكل كبير يعني رانيا بعد ما هاني راح قعدت وراجعت نفسها وقررت تتغير وهاني بعد كلام محمد كمان راجع نفسه وقرر يتغير ياريت الحياة فعلا بهذه البساطة مكنش حد غلب ومكنش حال اغلب الازواج بالنكد اللي احنا شايفينه
اعجبني الخط الدرامي لشريف شخصية ابو عبد الله يمكن البناء عليها لاحداث جديدة ثؤثر ليس فقط على شريف وانما على الجميع
مرة اخرى اهلا بك فرد عزيز ضمن اسرة الليالي
دمت بود

خواطر شابة يقول...

ندى الياسمين
حاضر عزيزتي سنبعث افكار جديدة انت تؤمر ياريس

شيرين سامي يقول...

الحلقه جميله أوي تسلم ايدك أنا بس بتفق معاهم ان أم باسم كان لازم تتعبه شويه
في المجمل حلقه جميله و فيها لحظات هدوء و اعادة حسابات
تحياتي للجميع

reem يقول...

اهلا بيك محمد معانا

الحلقة جميلة

والله يكون في عون ندى
اكيد هاتفكر جدا تخلى رانيا تتصرف ازاى

منورنا يا محمد وسلمت يداك

حاجات جوايا يقول...

محمد رميح
..........
اهلا بيك يا محمد عضو جديد ودائم معانا ان شاء الله
الحلقة جميلة تسلم الايادى
وان كانت مثالية جدا وبقى كله كله تمام على عكس التوقع
وحسيت اننا فى الحلقة قبل الاخيرة وخلاص هنقول توتة توتة خلصت الحدوتة هههههههه
بس ده لا يمنع انها جميلة واننا سعداء بانضمامك لينا يا محمد
نورت الليالى


ابو حميد
.........
طالما هنقسم يا ابوحميد موافقون طبعا
هات بس انت العقود والريسة هتوافق :)

تحياتى