السبت، 22 يناير، 2011

اين انا ؟؟ "الحلقه الخامسه و العشرون"

الحلقه الخامسه والعشرون

بقلم : شيرين سامي

شريف كان خارج مع واحد صاحبه اسمه طارق متجوز و بقاله في الكويت سنتين بس لسه معندوش أطفال هو لاحظ ان شريف عنده اكتآب من الغربه فحاول يخرج معاه بين وقت و التاني عشان يرفه عنه هما قاعدين في مطعم شيك بياكلوا سمك و جمبري و راح طارق يلمّح لشريف ان سبب اكتآبه هو وحدته و انه ياحبذا يتجوز و يعيش هنا مع مراته

شريف افتكر عاليه بس طرد صورتها بسرعه عشان مبقاش من حقه يفكر فيها و اتفاجئ بطارق بيطلعله صوره لبنت في العشرينات عاديه ان مكانتش ضحكتها هبله شويه و قاله:

ايه رأيك في أمنيه؟

أمنيه مين؟

صاحبة مراتي عندها عشرين سنه و بتدرس في كلية تجاره.

طب ايه علاقة ده بكلامنا.

ماتفتح مُخك بقى يا ريس أنا جايبلك حل لكل مشاكلك....عروسه زي الفل.

و يا ترى صاحبة الصورة تعرف انكم بتستخدموها كده عادي.

لأ طبعاً متعرفش دي بنت خجوله و محترمه...مراتي بتشكر فيها أوي.

بس أنا محبش أتجوز عن طريق صورة.

ليه يا عم طب ما أنا شوفت صورة مراتي الأول و بعدين نزلت في أجازة خطبتها و في الأجازة التانية اتجوزتها عادي هي الدنيا ماشيه كده.

شريف اكتأب أكتر و بقى نفسه ينهي الخروجه و يرّوح بسرعه يعني ايه المسافر ده مينفعش يحب و مطلوب منه يقضي فترة الخطوبه اللي هي من أحلى فترات الحياه لوحده و يبتدي يتعرف عليها لما يتجوزوا لأ أكيد هو مش بيتمنى كده خالص فاق من السرحان على طارق و هو بيقول: خلي الصورة معاك و فكر يمكن تغيّر رأيك...

لأ معلش رجعها لمراتك لأنها لو أختي مرضالهاش ان صورتها تبقى مع واحد غريب و بالنسبه لجواز التيك أواي ده أفتكر انه مش مناسب ليه...اعذرني يا صاحبي.

الموقف ده فضل مسيطر على شريف خايف يبقى ده مصيره بعد ما كان بيحلم انه يقتحم قلب بنت جميله و يعيش معاها أجمل أيام يخرجوا مع بعض و يضحكوا و يتخانقوا و يختاروا كل حاجه في بيتهم مع بعض و ده طبعاً مش ممكن يحصل بطريقة طارق...مفيش كام يوم واحد زميله تاني في الشغل لكن أكبر منه شويه اسمه حسام عزمه عنده في البيت من غير مناسبه و هو ماصدق ياكل أكل بيتي فاتشيك و راح.

حسام كان مرحب بيه أوي زياده عن اللزوم هو و مراته بس كل ما مراة صاحبه تدخل جوه يسمعها زي ماتكون بتتخانق مع حد و بعد شويه خرجت بنت مكشره و فضلت قاعده على جنب مش بتتكلم و لا حتى بتبص لحد و حسام عرفه عليها على انها أخت مراته اسمها شيرين و بتشتغل مصممة جرافيك في مجلة أطفال في مصر و انها بتقضي عندهم أجازة شهر كل سنه, فضل حسام و مراته يجروها عشان تتكلم و هي مبتتكلمش غير بالعافيه و عامله نفسها مشغوله في قراءة كتاب, شريف فهم انهم عزموه عشان يشوفها و يتعرف عليها يمكن...بس هو مفهمش هي ليه متحفزه كده و مش طايقه نفسها.

اتغدى أحلى غدوه من ساعة ما سافر محشي ورق عنب و شوربة عدس و ملوخيه و أرانب كان مبسوط جداً و وجود شيرين معاهم رغم تكشيرتها و نرفزتها كان بسطه أكتر, كل شوية يبصلها بطرف عنيه و يلاقيها هتنفجر يبقى عايز يضحك و يمسك نفسه...لحد ما مراة حسام سحبته بأي حجه للمطبخ و سابوهم لوحدهم هو كان مُحرج شوية راح قالها:

تسلم ايدك الأكل رائع.

متشكرنيش أنا أشكر دعاء هي اللي طبخت.

و يا ترى بتفضلي العيشه في مصر و لا هنا؟

مصر طبعاً و هي دي عايزه كلام.

بس هنا الدنيا أهدى و الجو أنقى ...

و الدخل أكبر مفهوم...أنا مش بفكر في الأمور بطريقة ماديه.

شريف اتفاجئ بردها و بقى عايز ينكشها أكتر:

و شغلك في مصر مستريحه فيه؟

جداً و مش هسيبه أبداً.

انت ليه عصبيه هو أنا مضايقك فحاجه؟

بصراحه أنا مبفكرش في أني أسيب مصر و شغلي و أعيش هنا كمان مبحبش الجواز التقليدي و اني أتعرض على حد زي ما أكون بضاعه...دعاء و حسام ضغطوا عليه عشان أقابلك انهارده بس أنا مبفكرش زيهم.

أنا كمان مبحبش الجواز التقليدي و مش جي هنا عشان أتجوز أنا جيت عشان نفسي أقعد مع ناس من بلدي و آكل معاهم.

شيرين حست انها كانت بايخه و لأول مره تبصله راح كيوبيد ابن اللذينا ضارب سهمين في قلوبهم, قالتله بلهجه مختلفه: أنا مقصدتش أضايقك أنا آسفه ساعات ببقى زي المدب كل اللي بطلبه منك لو حسام رشحني ليك كعروسه ترفض بأي حجّه.

غريبه كنت فاهم البنات عايزه تتجوز...الا اذا كنتي مرتبطه؟

لأ مش مرتبطه لكن مش عايزه أعيش هنا و أسيب أهلي و شغلي كمان أنا مش عايزه أتجوز و خلاص لازم يكون فيه مشاعر...اوعى تكون زعلت؟

أنا مزعلتش أنا بس مستغرب ليه يضغطوا عليكي كده؟

عشان عندي سبعه و عشرين سنه و اتخطبت قبل كده مرتين...و راحت ضاحكه و كملت...دعاء لو عرفت اني قلتلك هتقتلني محرجين عليه اني أقول كده لحد ههههه

راح ضاحك هو كمان و حسام و دعاء دخلوا لقوهم بيضحكوا افتكروا الأمور ماشيه زي ما هما عايزين بقيت الزياره كانت منتهى الروعه شيرين فكت من توترها و هو كمان محسش انه غريب عنهم لقاها مختلفه عن أي بنت عرفها بتتكلم فكل حاجه السياسه الرياضه الفن مثقفه مرحه و صريحه بشكل كبير عامله زي الفرس الجامح في طموحها رجع البيت و هو منتشي و سعيد و تاني يوم راح يفاتح أبو عبد الله في أنه ياخد أجازة عشان ينزل مصر يحضر فرح باسم اللي هيبقى في العيد, أبو عبد الله قاله انهم بيفكروا يفتحوا فرع للشركه في مصر و سأله: ايه رأيك لو تدرس الموضوع على الواقع...منفسكش تحضر رمضان في مصر؟

******************************************

هيام كانت حاسه بتأنيب ضمير من ساعة ما فرجت هاني على مدونة رانيا و عملت مشكله ما بينهم و خصوصاً لما كانت بتقابل رانيا أيام مرض هاني و تلاقيها بتعاملها بمنتهى الود و شايله هاني و مامتها في عنيها, كانت مره سهرانه مع جوزها منهكه كالعاده بعد ما نيمت العيال و قررت انها تحكيله اللي حصل عشان تريح نفسها من الضيق و تفضفض معاه...لقت نفسها بتكلمه كمان عن ضيقها من حياتها مش كزوجه و أم لأ كهيام... هي مش لاقيه نفسها.

هيام كانت بتشتغل في مكان حكومي بعد تخرجها و سابته بعد كام سنه عشان تتفرغ لتربية الأولاد و كمان عشان كان مُمل و مافيهوش عائد مادي كبير عمر أقنعها تسيبه و تريح نفسها...بس هي زهقت مبقتش عارفه هي ممكن تكون متفوقه فإيه... ما ناس كتير بتتجوز و تخلف هي بقى (هيام) ايه اللي بيميزها...لا بتعرف تكتب خواطر أو ترسم زي رانيا و لا ليها هوايه أو حتى شئ يشغلها غير البيت و طلباته.

عمر لأنه زوج محترم قدر ضيقها و حاول يحتويها بحنان و حكمه كان بياكل كيكه هي عاملاها راح يمدح فيها : الله تسلم ايدك يا هيام دي كيكه بعين الجمل مش كده.

أيوه يا عمر الكب كيك بالزبيب و الكريمه خلص...أهو بتسلى من زهقي.

انت مش بتدوري على حاجه تكوني مُميزه فيها...مفيش أحلى من كده...الحلويات بتاعتك ميختلفش عليها اتنين.

تقصد ايه يا عمر؟!

أقصد لو جربتي تبتدي تعرفي الناس بحلوياتك أنا متأكد ان هيبقى فيه اقبال عليك ده كفايه التورت بتاعتك و الكحك انت موهوبه يا هيام.

هيام سمعت كلمة موهوبه حست انها لاقت اللي كانت بتدور عليه و ابتديت تفكر في كلام عمر ليل نهار مش بس كده دي راحت كلمت رانيا تاخد رأيها و تسألها تعمل ايه, رانيا كانت جدعه جداً و عرضت عليها تعملها مدونه لوصفات الأكل و صفحة على الفيس بوك تعرض فيها صور حلوياتها عشان الناس تعرفها...هيام اتفتحت زي الورده و حست انها بقت بتحب الحياة و كل الناس أكتر من الأول بكتير خصوصاً رانيا.

*******************************************

رانيا كمان الدنيا مش سيعاها اليومين دول مش بس عشان اتأكدت من موضوع الحمل اللي ربنا أكرمهم بيه عشان كمان مسؤل من ساقية الصاوي كلمها و بلغها انهم وافقوا يعملولها معرض بعد العيد...ياااه أول معرض ليها...هي كانت سايبه سي دي فيه رسومتها عندهم و مكانتش مصدقه انهم هيوافقوا يعملولها المعرض فعلاً, فضلت مستنيه هاني عشان تفرحه بالخبر اللي كانت بتحلم بيه و أول ما رجع اترمت عليه و قالتله و كلها فرحه رد عليها ببرود: مبروك...

رانيا مبقتش فاهمه هو لسه زعلان منها و لا دي غيره من نجاح صغير حققته و لا ايه...بس هو معقول يبقى فيه غيره بين زوجين بيحبوا بعض...فضلت محتاره و الظنون توديها و تجبها كل يوم و هو صمته و ضيقه بيزيد من غير ما يتكلم...هاني كانت حالته النفسيه سيئه جداً لكن مرضيش يقولها و يزعلها في عز فرحتها فضّل انه يكتم مشاعره.

الشركه مشت موظفين كتير استغنت عن خدمتهم كده بمنتهى البساطه بحجة الأزمه الماليه العالميه و انهم ميقدروش يدفعوا المرتبات دي كلها, واحد من اللي مشيوا كان صاحبه و حذره ان الدور جي عليه, عشان هاني من فترة مديرة طلب منه ياخد عميل و يسهره في فندق خمس نجوم( بشرط يكون فيه رقاصه و شرب) كنوع من الرشوه عشان يمشي الشغل و هاني رفض بحسم...المدير قاله: انت فاكر نفسك مين ده انت اللي زيك كتير و يتمنوا الشغل ده...هاني بقى مستغرب يعني ممكن يمشوه هو و يسيبوا مديره!

*****************************************

رانيا قامت مفزوعه على خبط الباب لقيته باسم في حاله يرثى لها دخّلته و سألته بخوف:

مالك يا باسم خير؟!

مش خير يا رانيا مامة سمر عايزه تأجل الجوازة...شكلها عايزه تفشكل.

ليه بس لا حول ولا قوة الا بالله....

عشان أمك صممت انهم يشاركونا الفرح و هم ايمكانيتهم متسمحش بالفرح اللي هي عايزه....ده غير انها أجبرتهم يجيبوا سجاده(شنواه) للصالون و اتريقت عل الستاير اللي جابوها...ليه دائماً عايزه تحسسهم اننا أحسن؟

اهدى يا باسم ماما أكيد متقصدش دي كانت فرحانه أوي انك اتغيرت و هتتجوز البنت اللي بتحبها.

ما هوباين انها فرحانه...

باسم ماما عايزه كل حاجه تبقى حلوه و ذوقها حلو و لايقه بيك مش حكاية فلوس...و بعدين حتى لو اختلفوا مش مبرر ان مامة سمر تأجل الجواز.

رانيا لازم تعرفوا كلكم ان مهما حصل مش هتجوز غير سمر!

الى اللقاء فى الحلقه القادمه

بقلم : خواطر شابه

هناك 27 تعليقًا:

شيرين سامي يقول...

أنا أول تعليق احمممممم
تحذير هام: محدش يطلع شيرين وحشه أنا حذرت أهو عشان أنا جوزي اسمه هاني و أخويا اسمه شريف فلازم أحط اسمي أنا كمان و لا اييييه هههههههههه

شيرين سامي يقول...

ندى الياسمين لسه شايفه الايميل حالاً انت فهمتيني غلط أنا مش ضد جواز الصالونات خالص بالعكس المعرفه دائماً بتكون أفضل أنا ضد الناس اللي بتخطب في يومين و تسافر و ترجع تتجوز في يومين لأن ده في رأيي مبتبقاش فيه مشاعر الخطوبه الجميله و بيقلل التفاهم بشكل كبير
هو مجرد رأي مش فرض
و عايزين يا ريسه نهايه محصلتش بعد كل الأحداث السخنه دي :))

خواطر شابة يقول...

عزيزتي شرين
التطور في موضوع شريف جميل وشكل قلبه مال لشرين اما نشوف الايام الجاية حتجيب ايه
اخيرا ام باسم رجعت لما كانت عليه وكان هدوءها في الحلقات السابقة مجرد الهدوء الذي يشبه العاصفة
هيام عادت لطبيعتها كما كانت من قبل وكما عرفناها في الحلقات الاولى
يسلم قلمك عزيزتي وربي يستر في حلقتي القادمة

الكاتب محب روفائيل يقول...

شيرين تسلم ايدك يا دكتورة

بجد الحلقة حلوة

وحكاية شيرين واسمها دى مش انتى الاولى فيها :)

أنا سبقتك وعملت الرواية اللى بكتبها دلوقتى وعملتها بطل باسمى أو على الأقل شبيه باسمى :)

ان شاء الله بعد ماخلصها هنشرها على مدونتى وياريت تشرفووونى
:)

خلونا فى الحلقة بقى ، أنا معاكى فى حكاية جواز الصور ده ، لانه بيدى انطباع أولى عند المشترى ( آسف قصدى العتريس ) أن البيعة ( آسف تانى قصدى العتروسة ) عبارة عن عانس :)

هانى ومشكلة شغله حلوة ، وأنا عاوز أغشش اللى هيكتب الحلقة الجاية أو أى حلقة تانى ، وأقوله خلى رئيس رئيسه راجل كده نادر يكون ابن حلال وطيب وفى نفس الوقت بتاع ربنا أول ما يسمع بالموضوع يقيل الراجل ابن الكلب رئيس هانى ويكافىء هانى بقى ، الحلقات قربت تخلص ، بس ده ميمنعش ان حل مشكلة هانى ممكن تبقى فى أى حلقة من الخمسة الجايين .

البنت بتاعة الجرافيك ( شيرين ) عيارها فلت حبيتن فى الكلام ، يعنى قصدى انها فضحت أختها وجوزها ، ولو كان كل العوانس كده ، فيارب أستر على ولايانا من العونسة :)

الحلقة غير كده جميلة وفرع لشركة شريف فى مصر هيخلى الشمل يرجع تانى وشريف مشكلته هتتحل ، ويسمع كلمة رمضان كريم وهو فى مصر مش الكويت :)

اكتشاف موهبة هيام دى حاجة مية مية ، وتتربى فى عزها :)

أنا خايف أكون ناسى حاجة تانى ، بس عموما ، كما عودتينا الحلقة رائعة :)

شكرا حصيرا :)

sony2000 يقول...

ايون ياااعم ربنا يسهلووووو
هههههههههه
حلو موضوع كيبوبيد ابن لذينا
اول ماقريتوا قلت اكييييد دا شيري:)))))))))
فظييييييييع
قعدت اضحك لحد ماافتكروا اني اتجننت ولا حاجه

شيرين سامي يقول...

خواطر شابة: سعيده جداً ان الحلقه عجبتك و أكيد حلقتك هتبقى أجمل كالعاده و تورينا تطورات أكتر:)
تحياتي ليكي يا جميله

شيرين سامي يقول...

الكاتب محب روفائيل: معلش يا مُحب أنا مقصره شويه في المتابعه بس أكيد هقرى قصتك الجديده كفايه انها على اسمك:)
أنا كمان نفسي حد ينصف هاني في شغله أهو نبقى خالفنا الواقع المرير بتاع معظم الشركات في مصر
لكن بالنسبه لشيرين فكونها مدب و جريئه ده طبعها مالوش علاقه بانها لسه متجوزتش (و بلاش كلمة عانس) يعني على سبيل التغير زي ما شخصية سمر هاديه و معرفتش الحب قبل كده, و رانيا رومانسيه و حساسه, حبيت أظهر شخصية تكون عفويه و متمرده
شكراً يا محب و جرب شارك في المسلسل الجديد....تحياتي ليك

شيرين سامي يقول...

سوني: مبسوطه أوي انها عجبتك يا جميل و موضوع كيوبيد ده كبير أوييي ماهو ابن لذينا فعلاً بيصيب سهامه و هو مغمض و من غير معاد:)
تحياتي ليكي و شكراً مره تانيه

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

تسلم ايدك ... بصراحة كدة المفروض ان انا وندى وابو حميد وخواطر وسالى وريم وكل الناس اللى عملت الليالى .. تعنزل بقى وتسيب المواهب الجديدة تبدع وتمتعنا ... تسلم ايدك كمان مرة

حاجات جوايا يقول...

جميلة يا شيرى
عجبتنى اوى شيرين .. والموقف اللى بينها وبين شريف عجبنى
مامة باسم اكيييد لازم يكون ده رايها
ناس قديمة قديمة يعنى
الناس دى مش هتخلص بقى ولا ايه ؟
هههههههه

فيه بس ملاحظة صغيرة
هيام مش موظفة .. هيام مدرسة علم نفس وناجحة فى شغلها جداوشخصية قوية ومتصالحة مع نفسها .. وصف شخصيتها هتلاقى فى تانى حلقة .. حسيت ان الوصف ليها المرة دى بعيد عن طبيعة شخصيتها :)

وهانى مندوب فى شركة مستلزمات طبية .. :)

غير كده كله كله تمام

تسلم ايدك يا قمر

ندى الياسمين يقول...

اوك يا شيرين انا بس كنت باقول رايي

لان انا مش باحب اعتبار جواز الصالونا بعبع ولا هو حاجه مشينه

المهم يعنى مش هانختلف ان شاء الله

ويكون فى علمكم لو حد خلاهم يعطفوا فىتليفونات ولا بتاع هاقطعكم

ندى الياسمين يقول...

حاجات جوايا

هو كلامك عن هيام صح فعلا عدت علينا

مش ماشيه اوي مع الرسم بتاع الشخصيه

انما ايه التعارض بين الى قالته شيرين وبين ان هاني بيشتغل فى شركة ادويه
ماكلهم كده اصلا وازفت من كده انتى فاكره ايه

هاكلم شرين ونشوف موضوع هيام نغيره ازاي

يا واد يا صاحي انت مش عارفين من غيرك كنا نعمل ايه يا سيادة النائب

حاجات جوايا يقول...

ندى الياسمين
...........
يسلمو يا ريس
اصل انا اللى كنت كاتبة الحلقة التانية .. عشان كده فاكرة رسمتها ازاى ..

بس بالنسبة لهانى وطبيعة شغل المندوب .. فعلى حد علمى ان المندوب ده بيلف عالصيدليات يسلم ادوية ومستلزمات طبية .. وبيروح للدكاترة عياداتهم ويعطل الزباين العيانين عشان يقعد يرغى مع الدكتور عن الفتح اللى شركته وصلت له باختراع الدوا العجيب ويديله عينات مجانية والدكتور بدوره يجربها فى العيانين :)

دى كل معلوماتى عن المندوب
وده اللى خلانى استغربت من موضوع السهرة والرقص .. على اساس انه مش علاقات عامة يعنى ... والله اعلم

بس منكم نستفيد طبعا :)

حاجات جوايا يقول...

خواطر شابة
...........
مستنية حلقتك يا نوجا من بدرى
ولعجائب القدر هتكون يوم 25 يناير
يعنى يوم الثورة
يارب يكون مزاجنا حلووو واحنا بنقراها
عشان منكدش عليكم فى الحلقة اللى بعدها :)
تحياتى ليكى

خواطر شابة يقول...

حاجات جوايا
عزيزتي سأكتب حلقتي اليوم ان شاء الله وسأناقشك فيها قبل النشر
بالنسبة ليوم 25 المثل يقول ياخبر بفلوس بكره يبقى ببلاش والمثل ايضا يقول ان غدا لناظره قريب
ربي يصلح احوال الجميع

حاجات جوايا يقول...

خواطر شابة
............
تسلميلى يا نوجا ربنا يخليكى
:)
وانا هستناها ان شاء الله

وبالنسبة للثورة ... لا والنبى مش عايزينه يبقى ببلاااااش
ههههههههه
عايزين خبر بفلووووووس .. خبر غاااااالى .. ده احنا مستنين اليوم ده من زمان
ربنا يصلح الحال يارب

شيرين سامي يقول...

حاجات جوايا :أنا فعلاً نسيت هيام كانت حيثيتها ايه افتكرتها منطقه جديده, عندي دي يا سيادة النائبه و بالنسبه لمندوب الأدويه فهي أكتر شغلانه بيتعرض فيها المندوب لضغظ عشان الصنف (الدوا) يتكتب أكتر و تطلع طلبيات كبيره منه...انت نسيتي اني صيدلانيه و لا ايه؟
بجد بشكركم كلكم على دعمكم و سعيده ان الحلقه عجبتكم ممكن نلغي جزئية هيام طالما هتضر بالسياق
تحياتي للجميع

Noha Saleh يقول...

رائعة كالعادة
بجد حلوة وتسلم ايدك

Noha Saleh يقول...

رائعة كالعادة
بجد حلوة وتسلم ايدك

model يقول...

nice 1 , its first tome 2 c ur blog , different , keep writting

http://back2evans.blogspot.com/

خواطر شابة يقول...

ندى الياسمين
رجاء الاطلاع على ايميلك

ثـــوره الــغضب يقول...

تسلم ايدك وتسلم حوراتك وافكارك المبدعه

الاحلام يقول...

اعتقد ان الافلام العربيه هذه الايام اكثر واقعيه لان هذه القصه الشيقه ستذهب الى الافلام المصريه القديمه البطل يتلاقى مع البطله يرق قلبه وقلبها وفى نهايه الفيلم يتزوجا .فاعتقد ان هذا ما يحدث وسيعمل بطلنا فى فرع القاهره وهى بعملها وبهذا يتاح لهما العيش فى مصر ويتاح لهما المرتب الكبير وهنا ادركت شهرذاد الصباح .
انا سعيد اننى موجود هنا كنت اتمنى ان اكون موجودا من فتره كى استمتع بالقصه مخن بدايتها لكن قدر الله وما شاء فعل
اتمنى ان تقبلى مرورى وتقبلى تحياتى الاحــــــــــــــــلام

كلام على بلاطة يقول...

برافو شيرين
تحياتى

ابو المفاصل الواصل يقول...

سعدت بمرورى على مدونتك
تحياتى

ابو المفاصل الواصل يقول...

سعدت بمرورى على مدونتك
تحياتى

عندما تبعثر رسائلك يقول...

مش هقول انك مظلومه يا خيخه واى كلام لكن بعد كده مش هامن لحد