السبت، 18 ديسمبر، 2010

اين أنا ؟؟ الحلقه الثالثة عشر

أين أنا ؟؟ الحلقه الثالثة عشر

بقلم :شيرين سامي

شريف رد بفرحه و خجل: أيوه يا عاليه...مش هتأخر.

و بعد ما خلّص المكالمه هاني كان ابتدى يعرق و مش فباله غير ان هي دي عاليه اللي يعرفها لدرجة انه معرفش يمسك نفسه و سأله أول ما قفل التليفون:

-هي اسمها ايه بالظبط؟

شريف قاله :عاليه السيمري...ليه تعرفها؟

هاني بان على وشه تعبير فضحه و مبقاش عارف يتكلم رانيا طبعاً فهمت انه يعرفها قاليتله بنبره عاديه و كأنها مش فارقه معاها:

-لو تعرف عنها حاجه قول....ده شريف عايز يتجوزها.

و فضلوا بصينلوا لغاية ما ربنا فتح عليه و قال:

-دي معرفه قديمه ...

شريف: قول يا هاني أنا مش مغرم صبابه دي حياله معرفة شهر...

هاني: بصراحه كانت بتجري ورايا و عايزاني أتجوزها...بس طبعاً أنا نفضتلها...

رانيا بهدوء: ليه نفضتلها يا حبيبي؟

هاني: جرى ايه يا رانيا انتي هتشكي فيه!!! هو أنا ليه غيرك.

شريف كان عايز يستأذن و يمشي عشان حس ان فيه خناقه هتحصل و بصراحه هو مزعلش على عاليه لأنه كان متوقع ده من طريقتها معاه بالعكس حمد ربنا انه عرف قبل ما الموضوع ياخد شكل تاني....لكن رانيا قالتله يستنى و خدت هاني جوه في أودتهم قالتله و الدموع ماليه عنيها:

-أنا حبيتك و اتجوزتك و عملت كل حاجه عشان أرضيك...أهملتني و أهنتني سبتني أيام طويله عند أهلي لدرجة اني نسيت سبب المشكله و جيت تصالحني برغبة أهلك مش رغبتك...و محستش بأنك محتاجني غير لما خوفت انك تفقدني....أنا راضيه بكل ده....لكن اللي مارضاش بيه انك تخوني...

هاني: رانيا أنا مخونتكيش...وحياة جنى.

رانيا: معرفه قديمه ازاي و احنا كنا مع بعض في الكليه و اتخطبنا بعد التخرج؟ يعني كنت تعرفها أيام المدرسه مثلاً.

هاني: رانيا أنا هقولك على كل حاجه...بس و الله العظيم ما خنتك.

(أصل الخيانه عند الرجاله معناها عمل علاقه معاها!!)

-اتحجبي حاضر...متشتغليش حاضر...هنعيش جنب ماما أمرك...مش هنروح عند أهلك حاضر...مش هنخرج غير لما تخفي من الحمل تمام يا أفندم....ريحتك لبن...ضربتني بالقلم...عمري ما هنسى...رانيا قعدت تهلفط كده لحد ما هاني فاق و قال:

هاني: رانيا متخلطيش الأمور و اسمعيني...

رانيا: و أنا معنديش استعداد أسمع حاجه أنا عايزه أروح عند ماما مع شريف.

هاني: تاني يا رانيا هانعيده تاني...

رانيا: أنا هارجع بكره لكن سبني انهارده محتاجه أقعد مع نفسي.

هاني ماكنش عنده حل تاني لأنه هو كمان مكانش عايزها تقعد انهارده معاه و يفضلوا يتخانقوا و تفضل تعيط و تلوم فيه و بكره يمكن الأمور تهدى شويه.

***********************************************************

رانيا لما قعدت في أودتها و قفلت الباب مبطلتش تفكير في شئ جواها بيدافع عن هاني و بيقولها ان البنت دي فعلاً كانت راميه نفسها عليه من الشغل أو النت أو أي داهيه لكن هو صدها و طبعاً مش هيحكيلها الكلام ده عشان ميزعلهاش بس ايه اللي يمنع انه يكون تجاوب معاها أو خرج معاها أو....اعوذ بالله من الشيطان الرجيم...لأ مهما كان هاني بيعرف ربنا و كمان بيحبها (يا ترى بيحبني؟) السؤال اللي بتسأله لنفسها عشر مرات كل يوم أفففف دائره مغلقه.

قامت تدعبس في حاجتها القديمه بتدور على الورده اللي جابهلها و نشفتها في كتاب و الورق اللي كان بيكتبلها فيه (بحبك) و كلام تاني نسيته...و دبدوب و قلب يااااه بس و هي بطّلع حاجتها القديمه لقت رسومات كانت رسمهاله و هو بيضحك و هو مكشر و هو هيمان.

و لقت كمان رسومات و لو حات قديمه كانت رسماها للسما للورد للشوارع للأطفال...(ايه ده صحيح ده أنا كنت بحب أرسم ياااه ده أنا نسيت أنا كنت بحب إيه) رانيا رجعت بالزمن و افتكرت قد ايه كانت بتحب ترسم بس كعادة كل الأهالي محدش بيشجع ولاده لو لقى فيه موهبه مبيبقاش همهم غير المذاكره و التخرج و الجواز.

رانيا خدت قرارات كتير في الليله دي يمكن هاني عرف واحده لأنه حس بفراغ ماهي مبتعملش حاجه في حياتها غير واجبتها الزوجيه و المنزليه و جنى....لكن هي فين ؟ شخصيتها حياتها هي مش عايشه غير حياته حتى لما حبت تغير راحت قصت شعرها....لأ أكيد مش وظيفتها في الكون زوجه و أم بس و لما يزعلها تعيط و لما يرضى عنها تفرح أكيد هو لما يحس ان ليها اهتمامتها و شخصيتها المستقله هتكبر في نظره و هيعملها قيمه.

وجود واحده زي عاليه دي مش هيخليها تخرب بيتها مش هو ده عشهم الجميل اللي كانوا فاكرينه هيبقى جنه لازم تحافظ عليه بس بردو لازم تربي هاني على اللي عمله ده و تخليه يرجع تاني دايب دوب هي اللي غلطانه عشان كانت بتوافقه على كل حاجه من الأول آن الأوان تصلح غلطتها.

***********************************************

هاني ظبط نفسه مسح نمرة عاليه و حذف ايميلاتها و عملها بلوك على الفيسبوك لما رانيا جت كانت متغيره و معاها فرش و ألوان و حاجات غريبه حاول يفتح معاها موضوع عاليا لاقاها مش مدّيه الموضوع اهتمام بقى هيتجنن.

رانيا اتغيرت مبقتش رغايه زي زمان بيشد منها الكلمه بالعافيه مبقتش بتعيط كمان بقت على طول مُهتميه بنفسها جداً و في نفس الوقت تقلانه عليه قررت تعذبه زي ما راح عرف واحده مش هتعاتبه لأنه هيعرف يرد و ياكلها في الكلام و مش هتسيبه لأنها بتحبه لكن هتبتدي بقى تدور على نفسها, فضلت ترسم طول الليل كانت عايزه ترسم غروب لكن طلع.... شروق.

دورت على النت لحد ما عرفت انها ممكن تروح ساقية الصاوي و تعرض عليهم لوحاتها و لو عجبتهم هيعملولها معرض و في وسط ما هي منهمكه بين الرسم و النت الحاجه كوثر طبت عليها,

-إيه يا بنتي اللي انتي بتعمليه ده سايبه هاني طول الليل و قاعده ترسمي...انت هترجعي المدرسه تاني!!!؟؟

رانيا قالت في سرها (طب و انتي مالك يا حاجه؟)

رانيا: ايه بس يا تنت هو هاني اشتكالك؟

بمصمصة شفايف: هاني هو يا حبة عيني بيعرف يشتكي؟

و بعدين مال الدنيا تضرب تقلب و البيت على بعضه و البت نازله عياط و ايه ده كمان ريحة شياط...

طبعاً الشياط ده كان دم رانيا اللي ردت و قالت: أنا كنت لسه قايمه أظبط الدنيا حالاً.

-بصي يا بنتي انتي مالكيش غير جوزك و بيتك و الست الشاطره لازم....و أي كلام أي كلام أي كلام, هيه صحيح رانيا بتعز حمتها و بتحترمها لكن هيه مش ناقصه تسمع نصايح و كلام يرجعها تاني لأيام الست أمينه خصوصاً أنها مش مقصره في حاجه جوهريه ايه يعني البيت مكركب شويه زي أي بيت مصري أصيل.

رانيا طاوعت الحاجه كوثر و ريحتها على الآخر عشان تمشي بسرعه و تسيبها تكمل اللي في ايديها و رجعت تاني تكمل رسم بس مودها اتعكر لأنها افتكرت دلعهم الماسخ لهاني و البت عاليه و القديم و الجديد.

*************************************************

شريف بقى لما راح يقابل عاليه جبهالها على بلاطه و قالها انه مبيفكرش في الجواز خالص هي استغربت أوي و قالتله بدلع ماسخ:

-مالك يا شريف انت متغير انهارده؟

-أبداً يا عاليه أنا بس قلت أكون صريح معاكي بدل ما انتي مش صريحه.

-أنا !!! ليه ؟

-تقدري تقوليلي عرفتي هاني محمد منين؟

-هاني....انت تعرفه؟

-معرفه سطحيه....جوز أختي.

-طب قالك قد ايه كان هيموت و يتجوزني و أنا رفضت أتجوزه عشان متجوز.

-مفيش داعي للكلام ده.

-أسأله كده هو ليه جه ورايا اسكندريه الشهر اللي فات....كان عايز يتجوزني.

شريف اتنفرز جداً و قام وقف و قالها: انتي كدابه...

عاليه طلعت موبايلها بسرعه و ورت شريف صوره خدتها لهاني و هو على البحر بس كان لوحده و مكانش باصص واضح انه مكانش واخد باله انها بتصوره....شريف اتنفرز أكتر و مشي و سابها.

********************************************

رانيا راحت قصر ثقافه قريب من بيتها عشان تتعلم حاجات أكتر عن الرسم أول لما دخلت لقت ست شرانيه من طراز ريا و سكينه اديتها ورقه سودا و شورتلها على (قلّه) عشان ترسمها, رانيا مش فاهمه ازاي ترسم على ورقه سودا سألت بنت كانت قاعده ترسم بردو البنت قالتلها انهم بيرسموا على ورق مرسوم عليه قبل كده و ممسوح و انها بقالها سنه بترسم (قُلل)....

رانيا خدت بعضها و مشيت قبل ما ضغطها يعلى مفيش قُدمها غير انها تاخد كورس في كلية الفنون الجميله واضح ان الموضوع محتاج مصاريف كتير و هاني دخله على قد مصاريف البيت يعني مفيش حل غير الشغل.

و هي سرحانه في كل الحاجات دي و قاعده في المطبخ تحضر الأكل جالها تليفون:

-آلوو ...مين؟ عاليه!! عاليه مين؟

هاني بصلها و كل الدم اللي فجسمه طلع في وشه

الى اللقاء فى الحلقه القادمه

بقلم : حاجات جوايا

هناك 23 تعليقًا:

ليالي مصرية يقول...

نؤسف بشده لتاخير الحلقه

ربنا ما يقطع لكم كبل بحري

البلوج امبارح جنني ما عرفتش انشر والوقت كانت اتاخر اتحرجت اكلم نائب الرئيس

وقلت استنى شويه واجرب ولكن سبق السيف العزل والنوم سلطان مملكة حرير

نؤسف يا شعبي العزيز


وتسلم اديكى يا شيرين الحلقه جميله

واكتر حاجه عجبتنى انك فهمتينى وفهمتى المغزى من القصه اصلا رغم اننا ما اتكلمناش قبل كده

تسلم اديكى يا جميل

Mona Abo - Elso3od يقول...

حللللللللللللللوة اوي الحلقة تسلم ايدك يا شرين اخيرا رانيا فاقت و فهمت انها لازم تلاقي نفسها و ان الدنيا مش بيت و هاني و بس تطور حلو في الاحداث و عاليا دي مشكلة مش هاتجيبها لبر
تسلم ايدك بجد انا كنت متأكدة انها حلقة حلوة و كنت مستنياها
تحية جامدة لاحلي شرين

Wise يقول...

شيرين الحلقه ممتازة
ولو انك قلبتى الحلقه على رؤؤس كل الابطال
بي عجبنى ان رانيا فكرت ايجابى مش سلبى
وهتبدا تغير من نفسها
عجبنى تفكير شريف المنطقى اصله ده جواز مش لعبة
حلقه متميزة

شيرين سامي يقول...

مفيش تأخير و لا حاجه و شكراً انها عجبتك يا ريسه
المغزى كان قدام عيني من أول حلقه و كنت مستانيه حلقتي عشان أبدأ نقطة التحول اللي في حياة رانيا عشان تتغير و موضوع عاليه كان هيبقى أنسب حاجه عشان رانيا تفوق من ضعفها
شكراً تاني و اتشرفت باشتراكي معاكم بالحلقه دي
تحياتي لكي و لكل المساعدين

شيرين سامي يقول...

Mona Abo - Elso3od: شكراً يا منى دائماً كده بترفعي معنوياتي
مبسوطه انها عجبتك و أنا كمان مستانيه حلقتك و واثقه انها هتبقى تحفه
تسلميلي يا جميله

شيرين سامي يقول...

Wise: شكراً على ذوقك بس الأحداث متقلبتش على دماغ حد غير عاليه لأني عالجت المشكله بين رانيا و هاني بهدوء من غير مالحكايه تتعقد
و شريف طبيعي و هو لافف و داير انه ميبكيش على واحده زي عاليه
شكراً مره تانيه و سعيده انها عجبتك

Tota يقول...

متهيألى موضوع شريف وعاليه كان ممكن ياخد مراحل متدرجة اكتر من كده علشان يكون منطقى بالنسبة للشخصيتين
بس عموما انا مبسوطة اوى ان رانيا بطلت تعيط وابتدت تحس انها انسانة مش بس زوجة وام
شكرى واحترامى للجميع

شيرين سامي يقول...

tota: رأيك سليم لكن أنا حبيت موضوع عاليه ياخد شكل مختلف عن أنها تتخانق و تطلب الطلاق و تسيب البيت و الكلام ده لكن هو لسه منتهاش هي مجرد عملت واقفه مع نفسها عشان تقدر تاخد قرارات مش بس تقعد تعيط
لكن حكاية عاليه لسه مخلصتش بدليل نهاية الحلقه
شكراً على قراءتك و تعليقك
تحياتي

karmen يقول...

يابجاحتها وبتتصل كده عادي
حلقة قوية ياشيرين تسلم ايدك

كلمات من نور يقول...

فضلت ترسم طول الليل كانت عايزه ترسم غروب لكن طلع.... شروق.
==============================

جميل يا شيرين بداية و أمل هو الشروق

في انتظاركم

أبو حميد يقول...

شيرين سامى

مرحبا بقلم جديد رائع معنا فى الليالى

خواطر شابة يقول...

شيرين سامي
اهلا بك عزيزتي قلما جديدا في الليالي
بالنسبة للقصة اعجبني التطور في شخصية رانيا واتجاهها للفكير بايجابية
خط عالية وشريف اجده يتطور بسرعة غير منطقية او بمعنى اخر لم يأخذ حقه في العرض والتفصيل يعني نحن لم نعش اي تفاصيل في علاقتهم تؤهلنا لان نتقبل قوله لها انا مبفكرش في الجواز خالص
نهاية الحلقة مشوقة وتزيد شوقنا لمعرفة تفاصيل الحلقة القادمة
دمت بكل الود عزيزتي ومرة اخرى اهلا وسهلا بك فردا عزيزا من اسرة الليالي

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

شيرين
حللت اهلا ونزلت سهلا ... تسلم ايدك ... الحلقة زى العسل ... روعة

الكاتب محب روفائيل يقول...

الحلقة ..

زى ما تقولى كده......

والله أعلم ......

زى العسل ......

وتسلم أيدك.

شيرين سامي يقول...

شكراً يا كارميلا تسلميلي

شيرين سامي يقول...

كلمات من نور : سعيده انك خدتي بالك من اللمحه دي و سعيده أكتر ان الحلقه عجبتك
تحياتي لكي

شيرين سامي يقول...

أبو حميد: شكراً أنا اللي أسعد باشتراكي معاكم بالحلقه دي

شيرين سامي يقول...

خواطر شابه: اتشرفت بكتابتي للحلقه دي و مشاركة أقلام رائعه مثلكم
فعلاً موضوع شريف و عاليه مخدش حقه في العرض دي حقيقه
تحياتي الشديده لكي

شيرين سامي يقول...

هنعيش يعني هنعيش: متشكره أوي على ذوقك أنا اللي أسعد بمشاركتكم
تحياتي ليك

شيرين سامي يقول...

الكاتب محب روفائيل: تعليق حضرتك هو اللي زي السكر
شكراً و تحياتي ليك

حاجات جوايا يقول...

موهوبة وفنانة يا شيرين
حلقة رائعة جدا
تسلم ايدك يا قمر
ايوه كده يا شباب اظهروا المواهب الكامنة

تحياتى ليكى

شيرين سامي يقول...

تسلميلي يا سالي من بعض ما عندكم
تحياتي الشديده ليكي

Dr/ walaa salah يقول...

بما إنك يا شيري اللي عرفتيني على المدونه الجميله دي

قلت اعلق عندك

بجد روووعه وكلكم بتكتبوا رووعه

على فكره انا خلصت 10 حلقات امبارح لما قلتيلي على طول على المدونه

وخلاص فاضل حلقه واخلصهم

بجد انتم كلكم ممتازيين

وانا بشكرك انك عرفتيني على المدونه الجميله دي


متابعه معاكم دائماً